Quran Tafsīr al-Jalālayn (Arabic)

التأويل في الْقُرْآن الْحَكِيمٌ عَرَبِيًّا

Tafsīr al-Jalālayn is a classical Sunni Tafsir of the Qur'an, composed first by Jalal ad-Din al-Mahalli in 1459 and then completed by his student Jalal ad-Din as-Suyuti in 1505, thus its name. It is recognized as one of the most popular exegeses of the Qur'an today, due to its simple style and its conciseness: It being only one volume in length.

جلال الدین المھالی - جلال الدین السوہوتی

Home

Contact Us

Index

Previous

Next

Surah Al Qariah

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الْقَارِعَةُ

 القيامة التي تقرع القلوب بأهوالها.

.1

مَا الْقَارِعَةُ

 تهويل لشأنها وهما مبتدأ وخبر القارعة.

.2

وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ   

وَمَا أَدْرَاكَ

أعلمك

مَا الْقَارِعَةُ   

زيادة تهويل لها وما الأولى مبتدأ وما بعدها خبره وما الثانية وخبرها في محل المفعول الثاني لأدرى.

.3

يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ

يَوْمَ  

ناصبه دل عليه القارعة، أي تقرع

يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ

كغوغاء الجراد المنتشر يموج بعضهم في بعض للحيرة إلى أن يُدعوا للحساب.

.4

وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ 

 كالصوف المندوف في خفة سيرها حتى تستوي مع الأرض.

.5

فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ

 بأن رجحت حسناته على سيئاته.

.6

فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ

 في الجنة، أي ذات رضى بأن يرضاها، أي مرضية له.

.7

وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ

بأن رجحت سيئاته على حسناته.

.8

فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ  

فَأُمُّهُ

 فمسكنه

هَاوِيَةٌ 

.9

وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ 

 أي ما هاوية.

.10

نَارٌ حَامِيَةٌ 

  هي

نَارٌ حَامِيَةٌ 

 شديدة الحرارة وهاء هيَهْ للسكت تثبت وصلا ووقفا وفي قراءة تحذف وصلاً.

 

*********

.11

Copy Rights:

Zahid Javed Rana, Abid Javed Rana

Lahore, Pakistan

Pages Viewed Since June 2015

Free Web Counter
Free Web Counter


javascript hit counter