Quran Tafsīr al-Jalālayn (Arabic)

التأويل في الْقُرْآن الْحَكِيمٌ عَرَبِيًّا

Tafsīr al-Jalālayn is a classical Sunni Tafsir of the Qur'an, composed first by Jalal ad-Din al-Mahalli in 1459 and then completed by his student Jalal ad-Din as-Suyuti in 1505, thus its name. It is recognized as one of the most popular exegeses of the Qur'an today, due to its simple style and its conciseness: It being only one volume in length.

جلال الدین المھالی - جلال الدین السوہوتی

Home

Contact Us

Index

Previous

Next

Surah Al Layl

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى

بظلمته كل ما بين السماء والأرض.

.1

وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى

تكشف وظهر وإذا في الموضوعين لمجرد الظرفية والعامل فيها فعل القسم.

.2

وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى

وَمَا

 بمعنى من أو مصدرية

خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى

 آدم وحواء وكل ذكر وكل أنثى، والخنثى المشكل عندنا ذكر أو أنثى عند الله تعالى فيحنث بتكليمه من حلف لا يكلم لا يكلم ذكرا ولا أنثى.

.3

إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى

إِنَّ سَعْيَكُمْ  

عملكم

لَشَتَّى

مختلف فعامل للجنة بالطاعة وعامل للنار بالمعصية.

.4

فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى

فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى

 حق الله

وَاتَّقَى

الله

.5

وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى

 أي بلا إله إلا الله في الموضوعين.

.6

فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى

 للجنة.

.7

وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى

وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ

 بحق الله

وَاسْتَغْنَى  

عن ثوابه.

.8

وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى

.9

فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى 

فَسَنُيَسِّرُهُ

 نهيئه

لِلْعُسْرَى 

 للنار

.10

وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى

وَمَا  

نافية

يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى

 في النار.

.11

إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى

 لتبيين طريق الهدى من طريق الضلال ليمتثل أمرنا بسلوك الأول ونهينا عن ارتكاب الثاني.

.12

وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى

 أي الدنيا فمن طلبهما من غيرنا فقد أخطأ.

.13

فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى

فَأَنْذَرْتُكُمْ

خوفتكم يا أهل مكة

نَارًا تَلَظَّى

بحذف إحدى التاءين من الأصل وقريء بثبوتها، أي تتوقد.

.14

لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى

لَا يَصْلَاهَا  

يدخلها

إِلَّا الْأَشْقَى

بمعنى الشقي.

.15

الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى

الَّذِي كَذَّبَ  

النبي

وَتَوَلَّى  

عن الإيمان وهذا الحصر مؤول لقوله تعالى :

 "" ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ""

 فيكون المراد الصلي المؤبد .

.16

وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى

وَسَيُجَنَّبُهَا

 يبعد عنها

الْأَتْقَى

بمعنى التقي.

.17

الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى

 متزكيا به عند الله تعالى بأن يخرجه لله تعالى لا رياء ولا سمعة، فيكون زاكيا عند الله،

 وهذا نزل في الصدّيق رضي الله عنه لما اشترى بلالا المعذب على إيمانه وأعتقه، فقال الكفار: إنما فعل ذلك ليد كانت له عنده فنزلت.

.18

وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى

.19

إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى 

إِلَّا

لكن فعل ذلك

ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى 

أي طلب ثواب الله.

.20

وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21)

 بما يُعطاه من الثواب في الجنة والآية تشمل من فعل مثل فعله رضي الله تعالى عنه فيبعده عن النار ويثاب.

*********

.21

Copy Rights:

Zahid Javed Rana, Abid Javed Rana

Lahore, Pakistan

Pages Viewed Since June 2015

Free Web Counter
Free Web Counter


javascript hit counter