Quran Tafsīr al-Jalālayn (Arabic)

التأويل في الْقُرْآن الْحَكِيمٌ عَرَبِيًّا

Tafsīr al-Jalālayn is a classical Sunni Tafsir of the Qur'an, composed first by Jalal ad-Din al-Mahalli in 1459 and then completed by his student Jalal ad-Din as-Suyuti in 1505, thus its name. It is recognized as one of the most popular exegeses of the Qur'an today, due to its simple style and its conciseness: It being only one volume in length.

جلال الدین المھالی - جلال الدین السوہوتی

Home

Contact Us

Index

Previous

Next

Surah Al Saff

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ

أي نزهه فاللام مزيدة وجيء بما دون من تغليبا للأكثر

وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

وَهُوَ الْعَزِيزُ  

في ملكه

الْحَكِيمُ  

في صنعه

.1

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ  

في طلب الجهاد

مَا لَا تَفْعَلُونَ  

إذ انهزمتم بأُحد

.2

كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ

كَبُرَ  

عظم

مَقْتًا

 تمييز

عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا

 فاعل كبر

مَا لَا تَفْعَلُونَ

.3

إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ

إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ

ينصر ويكرم

الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا

حال، أي صافين

كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ

ملزق بعضه إلى بعض ثابت

.4

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ ۖ

وَ

اذكر

إِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي

قالوا: إنه آدر، أي منتفخ الخصية وليس كذلك، وكذبوه

وَقَدْ

للتحقيق

تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ  

الجملة حال، والرسول يحترم

فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ ۚ

فَلَمَّا زَاغُوا

عدلوا عن الحق بإيذائه

أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ  

أمالها عن الهدى على وفق ما قدره في الأزل

وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

 الكافرين في علمه

.5

وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ

وَ

اذكر

إِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ  

لم يقل: يا قوم لأنه لم يكن له فيهم قرابة

إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ

قبلي

مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ ۖ

 قال تعالى

فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ

فَلَمَّا جَاءَهُمْ

جاء أحمد الكفار

بِالْبَيِّنَاتِ  

الآيات والعلامات

قَالُوا هَذَا

أي المجيء به

سِحْرٌ  

وفي قراءة ساحر، أي الجائي به

مُبِينٌ

 بيِّن

.6

وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ

وَمَنْ  

أي لا أحد

أَظْلَمُ  

أشد ظلما

مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ

 بنسبة الشريك والولد إليه ووصف آياته بالسحر

وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

الكافرين 

.7

يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ

يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا  

منصوب بأن مقدرة واللام مزيدة

نُورَ اللَّهِ

شرعه وبراهينه

بِأَفْوَاهِهِمْ

بأقوالهم إنه سحر وشعر وكهانة

وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

وَاللَّهُ مُتِمُّ  

مظهر

نُورِهِ

وفي قراءة بالإضافة

وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ

 ذلك

.8

هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ

هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ

يعليه

عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ  

جميع الأديان المخالفة له

وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ

ذلك  

.9

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ  

بالتخفيف والتشديد

مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ  

مؤلم، فكأنهم قالوا نعم فقال:

.10

تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ۚ

ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ

تُؤْمِنُونَ  

تدومون على الإيمان

بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ  ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ

أنه خير لكم فافعلوه

.11

يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ

يَغْفِرْ  

جواب شرط مقدر، أي إن تفعلوه يغفر

ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ

 إقامة

ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

.12

وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

وَ

يؤتكم

أُخْرَى تُحِبُّونَهَا ۖ نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ  

بالنصر والفتح

.13

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ

 لدينه وفي قراءة بالإضافة

كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ

كَمَا قَالَ  

الخ المعنى: كما كان الحواريون كذلك الدال عليه قال

قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ

أي من الأنصار الذين يكونون معي متوجها إلى نصرة الله

قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ ۖ

والحواريون أصفياء عيسى وهم أول من آمن به وكانوا اثني عشر رجلا من الحور وهو البياض الخالص وقيل كانوا قصارين يحورون الثياب، أي يبيضونها

فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ ۖ

فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ

بعيسى وقالوا إنه عبد الله رُفِع إلى السماء

وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ

لقولهم إنه ابن الله رفعه إليه فاقتتلت الطائفتان

فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ

فَأَيَّدْنَا  

قوينا

الَّذِينَ آمَنُوا

من الطائفتين

عَلَى عَدُوِّهِمْ  

الطائفة الكافرة

فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ

غالبين

*********

.14

Copy Rights:

Zahid Javed Rana, Abid Javed Rana

Lahore, Pakistan

Pages Viewed Since June 2015

Free Web Counter
Free Web Counter


javascript hit counter